تعتبر شيكات التواصل الاجتماعي من أهم وسائل التسويق الالكتروني و للحديث عن أهمية  إنشاء و إدارة حسابات شبكات التواصل الاجتماعي لابد من معرفة مدى أهميتها و لمعرفة ذلك دعنا نتجول سويا من خلال أحدث الإحصائيات العالمية مع بعض الأأرقام الهامة:

  • موقع فيس بوك يحقق 21.5 مليار زيارة شهريا.

  • موقع تويتر يحقق 1.9 مليار زيارة شهريا.

  •  موقع إنستجرام يحقق 950 مليون زيارة شهريا.

  • عدد مستخدمي فيس بوك في العالم يتعدى1.25 مليار.

  •  عدد مستخدمي تويتر في العالم يتعدى 900 مليون.

  •  عدد مستخدمي برنامج لينكد إن في العالم حوالي 280 مليون.

  •  عدد مستخدمي جوجل + في العالم حوالي 150 مليون.

  •  عدد مستخدمي فيس بوك في مصر أكثر من 20 مليون.

  •  عدد مستخدمي تويتر في المملكة العربية السعودية يتعدى 8 مليون.

  •  قيمة مبيعات فيس بوك للإعلانات = 2.6 مليار دولار سنويا (83 دولار/ ثانية).

  •  زادت إعلانات جوجل في 2013 بمقدار 19% عن 2012.

  •  أكبر الشبكات إعلاناتها تحقق عملاء في قطاع  الأعمال هي:   Linked In   .

  •  في الربع الأخير من 2013 زادت إعلانات جوجل 12.3% عن الربع الثالث مع زيادة متوسط سعر النقرة 6%.

  يتضح من الأرقام السابقة كيف صرنا مجتمعا رقميا يقضي أغلب أفراده على شبكات التواصل الاجتماعي أغلب يومه  لذا كان من الطبيعي و بناءا على القاعدة التسويقية التي تقول كن حيث يكون عميلك أن تتجه الشركات و العلامات التجارية لهذا المجتمع الافتراضي الجديد، شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة كأحد أهم وسائل التسسويق الالكتروني للتواصل مع عملائها و قياس مدى رضاهم و اكتساب عملاء جدد و المحافظة على العملاء القدامى بالتواصل المستمر معهم لكن هذا الاتجاه لا يعني أبداء الاستغناء عن تصميم موقع ذو رسالة تسويقية واضحة يعتبر هو بوابتك أو معرضك الدائم في عالم الإنترنت و سنتكلم عن ذلك بالتفصيل عند تناول خدمة تصمميم مواقغ الإنترنت المقدمة من شركة رابح للتسويق الالكتروني

 

إن أهمية شبكات التواصل الاجتماعي توجب علينا  حتى نستطيع من خلالها الوصول لعملائنا بصورة جيدة معرفة بعض الأمور الهامة:

  • إدراك الفرق بين التسويق و الإعلان و في التسويق بين مرحلة الإشهار (Branding) و بين مرحلة الوصول لعملاء (Lead Generation) مستهدفين لتحويلهم لعملاء متوقعين ثم عملاء فعليين، و تعتبر شبكات التواصل الاجتماعي من أقوى وسائل الإشهار للعلامات التجارية و في حالات كون عملاءك أفراد و ليسوا مؤسسات (B2C) تكون أيضا مفيدة جدا لتوليد عملاء.

  • دراسة سلوك مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي سواءا بصورة عامة لمعرفة نوعية البوستات (التويتات) التي تحقق أعلى تفاعل ( كتابة -صور – قيديو – أسئلة – مسابقات) و  معرفة الطول المناسب للبوستات (التويتات)  أو فيما يتعلق بمحبي صفحتك من حيث: الاهتمامات – مواعيد  تواصلهم من خلال الشبكة- – النوع (ذكر أو أنثى) .

  • معرفة خوارزمات و لوائح فيس بوك المتعلقة بنشر البوستات وعرضها على محبي الصفحات أو المشتركين بالمجموعات و الحسابات

  • القياس المستمر لحسابات شبكات التواصل الاجتماعي عن طريق التحليلات الخاصة بكل شبكة لمعرفة مدى تفاعل متابعيك معك و قياس نجاحك في تحقيق مستهدفاتك و أيضا يمكن الاستعانة بالوسائل الإليكترونية لمعرفة مدى تفاعل عملاءك معك .

  • ربط شبكات التواصل الاجتماعي ببعض و ربطها بالموقع الإليكتروني لتحقيق قوة التواصل و تكراره بطريقة متنوعة مع العملاء.

  • استخدام الأيكونات الإضافية للشبكات التي تسمح بإضافتها للاستفادة بالامكانات الاضافية لهذه الأيكونات مثل ربط الشبكات بعضها ببعض و عمل نمذاج للتواصل مع العملاء بملأ بياناتهم و إرسالها لهم و عمل عروض مصورة (Slide show).

 

لذا حرصنا في شركة رابح أن نقدم لعملائنا مجموعة من باقات إدارة حسابات شبكات التواصل ليختار منها عملاءنا ما يناسبهم بناءا على حجم المؤسسة و مستهدفاتها.

من أجل ذلك كله فإن فريقنا لإدراة صفحات و حسابات شبكات التواصل الاجتماعي يقوم بالتنسيق مع فريق إعداد المحتوى لإعداد المحتوى المناسب لعملاء(محبي) كل صفحة و يقوم بنشره وفقا للملاحظات المذكورة سابقا لتحقيق أفضل نتائج،  بالاضافة للقياس و المتابعة الدورية و المستمرة للتأكد من حسن و سرعة التواصل مع العملاء بصورة جيدة و تكون هذه المتابعة من خلال فريق آخر مهمته التحليل و القياس